Advertisement

خاص

متى سيتخلى بوتين عن أوكرانيا؟

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|
Lebanon 24
24-01-2023 | 03:30
A-
A+
Doc-P-1031674-638101531353243113.jpg
Doc-P-1031674-638101531353243113.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
بعد مرور عام تقريبًا، خسر الغزو الروسي لأوكرانيا القليل من قدرته على إحداث مفاجأة. في 14 كانون الثاني ، استهدفت ضربة صاروخية مبنى سكنيا في دنيبرو، مما أسفر عن مقتل 45 مواطنا.
 
وبحسب صحيفة "ذا غارديان" البريطانية، "الآن، تتحدث المملكة المتحدة وفرنسا وحتى ألمانيا الحذرة دائمًا عن تزويد أوكرانيا بالدبابات الغربية، وهو أمرٌ بدا وكأنه غير وارد حتى قبل شهر. إذن ما الذي تغير؟ شرح كبار مسؤولي الدفاع في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي التطور الأخير كطريقة لمساعدة أوكرانيا على تحقيق نجاح حاسم في ساحة المعركة من شأنه أن يجبر روسيا على الدخول في مفاوضات سلام. ومع ذلك، ناشدت أوكرانيا الغرب بشدة لتزويدها بأسلحة هجومية منذ الأيام الأولى للغزو. ولكن ما الذي دفع هذا التصميم الجديد بين أنصار أوكرانيا الغربيين؟".
Advertisement
 
وتابعت الصحيفة، "الجواب يكمن في الجدول الزمني للحرب، وهو مفهوم معروف بين علماء الردع باسم "ظل المستقبل". مع امتداد "حرب الأيام الثلاثة" التي شنها بوتين إلى أسابيع وشهور، كان على كل طرف صياغة خطة طويلة الأمد. بعد بعض التعثر الأولي، تبنى الغرب في نهاية المطاف استراتيجية التصعيد التدريجي. تصعيد المساعدة العسكرية من الأجهزة الصغيرة المضادة للدبابات إلى المدفعية، وأنظمة الدفاع الصاروخي باتريوت إلى الدبابات، هي استراتيجية إشارات شبيهة باستراتيجية رفع الرهان بشكل تدريجي للحصول على الوضع الأقوى. بينما يعبرون "الخطوط الحمراء" الروسية الواحد تلو الآخر، ترسل الولايات المتحدة وحلفاؤها رسالة حول عزمهم على تزويد أوكرانيا بالدعم الذي تحتاجه لصد الغزو الروسي. الفكرة هي أنه إذا اعتقدت روسيا أنها لن تكون قادرة في النهاية على تحقيق أهدافها العسكرية، فإن أفضل رد لها سيكون تقليص خسائرها الآن بدلاً من الاستمرار في خوض حرب لا تستطيع الفوز بها".
 
وأضافت الصحيفة، "فلماذا لا تتراجع روسيا؟ لأن بوتين يعمل في ظل مجموعة مختلفة من القيود المؤسسية المحلية من خصومه في الغرب. على عكس القادة الديمقراطيين، الذين يظلون في السلطة من خلال الفوز بدعم نسبة كبيرة من السكان في سن الاقتراع، فإن استمرارية بوتين في السلطة تستند فقط إلى دعم حفنة من النخب الموثوقة، ومعظمهم يعتمدون عليه في مناصبهم الرفيعة المستوى في الصناعة أو الحكومة. في حين أن هذه النخب غالبًا ما تنتقد بعضها البعض من أجل زيادة نفوذها، إلا أنها تعتمد على تفضيل بوتين للموارد، وليست في وضع يمكنها من معارضة إجراءات سياسته، حيث ترتبط ثرواتها ارتباطًا مباشرًا".
 
وبحسب الصحيفة، "يمنح هذا السياق المؤسسي الزعيم الروسي ميزتين مهمتين. الميزة الأولى مؤقتة. غير مقيد بالمنافسة الانتخابية المنتظمة، يستطيع بوتين أن يلعب اللعبة الطويلة، وأن ينتظر حتى يتم استبدال النخب المؤيدة لأوكرانيا اليوم في الغرب بنخب أقل تفضيلاً. في حين يهنئ القادة الغربيون بعضهم البعض على التفوق في لعبة البوكر هذه، فإن بوتين ونخبه لا يلعبون حتى على نفس الطاولة. من وجهة نظر روسيا، فإن خصومها الحاليين في الغرب ليسوا سوى إشارات عابرة في طريقها لتحقيق أهدافها العسكرية. في غضون عامين، قد لا يكون الرئيس الأميركي، جو بايدن، موجودًا هناك لضمان الوحدة الغربية في دعمه لأوكرانيا. وحتى حدوث صدع صغير قد يكون كافياً لتغيير مجرى الأمور بالنسبة لروسيا".
 
وتابعت الصحيفة، "تأتي الميزة الثانية لبوتين في شكل خط العرض السياسي. فمع عدم وجود شرط للرد على الجمهور، الذي يتحمل العبء الأكبر من التكاليف المالية للحرب، يتم تحديد نطاق سياسة بوتين من خلال المصالح المتنافسة في دائرته الصغيرة الداخلية. وتؤيد هذه النخب العسكرية والاستخباراتية بشكل أساسي الحرب: فبالنسبة لهم، تفوق ميزة إعادة توحيد الأراضي السوفيتية بكثير ما يعتبرونه تكاليف مؤقتة. كانت بعض هذه النخب تطالب بمزيد من التصعيد، مثل التعبئة العسكرية الشاملة للمجتمع الروسي. ويشير التركيز الحالي للسلطة داخل النخب الروسية المحافظة إلى أن السياسة الخارجية الإمبريالية للكرملين تمتد إلى ما هو أبعد من قيادة بوتين".
 
وأضافت الصحيفة، "يتصرف الغرب كما لو أنه غير مدرك لهذه الميزة الثانية، ويحكم خطأً على روسيا من خلال معياره الخاص. ففي أذهان القادة الغربيين، هناك حد للتكلفة العسكرية، في الخسائر أو الثروة، من شأنه أن يجبر روسيا على التراجع: إذا حصلت أوكرانيا فقط على اختراق إضافي، فقد ترى روسيا النور وتوافق على تقديم بعض التنازلات. ما ينساه بايدن وحلفاؤه الأوروبيون هو أن القادة الاستبداديين لا يواجهون نفس الضغوط العامة التي يواجهها قادة الأنظمة الديمقراطية. فالصور الواقعية للجنود العائدين إلى ديارهم في أكياس جثث ضارة بالرؤساء الديمقراطيين، لكنها لا تؤثر بالقادة الذين لا يعتمدون على الدعم الشعبي للبقاء في السلطة. ما الذي قد يعنيه هذا بالنسبة لأوكرانيا؟ هذا يعني أن روسيا لن تلين. هناك قوم روسي يقول إن النجاح في شيء ما عادة ما يتطلب بعض التجربة والخطأ. يبدو أن الأمر نفسه ينطبق على حملاتها العسكرية. من الحروب السوفيتية الفنلندية إلى الشيشان، تمتلك روسيا تاريخًا من الحملات العسكرية الفاشلة في البداية والتي نجحت في المحاولة الثانية".
 
وبحسب الصحيفة، "حتى لو طاردت أوكرانيا آخر جندي روسي على أرضها، فإن العدوان الروسي لن ينتهي. ستستمر روسيا في المطالبة بأراضي أوكرانيا، وستدعمها بالتهديدات وإطلاق الصواريخ المتقطعة والمناوشات الحدودية. لا يوجد شيء اسمه انتصار حاسم للمدافع. فالانتصار الحاسم يعني تدمير المهاجم لئلا يعود بعد فترة وجيزة. إن تدمير إرادة روسيا أو قدرتها على المدى الطويل على الاستيلاء على أراضيها هو أمر لا يعتبر خيارًا بالنسبة لأوكرانيا. مع وجود معتد لا يتأثر بالضغوط الدولية أو المحلية، فإن السلام الهش، المدعوم بأحدث نظام دفاع مضاد للصواريخ وجيش من الطراز العالمي في وضع الاستعداد، قد يكون أفضل نتيجة يمكن أن تأمل أوكرانيا في تحقيقها".
 
وختمت الصحيفة، "أوكرانيا تعرف ذلك، على الرغم من أن أنصارها الغربيين ما زالوا يأملون في تسوية تفاوضية بحسن نية. ما تحتاجه أوكرانيا هو الاستعداد على المدى الطويل، وتعزيز علاقاتها مع الحلفاء المحتملين الإضافيين، ومواصلة تطوير صناعة الدفاع الخاصة بها. إن الطريقة الوحيدة التي يمكن لأوكرانيا من خلالها تحقيق سلام دائم هي تخزين أكبر قدر ممكن من الأسلحة".
 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa