Advertisement

خاص

"بينما تتأرجح أوروبا"...حملة الربيع الروسية قد تغير آليات الصراع في أوكرانيا

ترجمة رنا قرعة قربان - Rana Karaa Korban

|
Lebanon 24
25-01-2023 | 05:30
A-
A+
Doc-P-1031990-638102368742704858.jpg
Doc-P-1031990-638102368742704858.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger


عندما يتعلق الأمر بحرب أوكرانيا، يمكن استنتاج بدعتين. الأولى هي أن بوتين قد يتمكن من تحطيم النظام الليبرالي. والثانية هي أنه ربما قد تمكن من ذلك وانتصر.
بحسب صحيفة "ذا تليغراف" البريطانية، "بالطبع، الغرب ليس مستعداً للاعتراف بمثل هذا الانتهاك. مدفوعاً بعزم الأوكرانيين، يعتقد الغرب أن النصر العادل يجب أن يكون قاب قوسين أو أدنى. لكن الحقيقة هي أن أوكرانيا ليست في طريقها لتحقيق نصر كامل، لا بل على العكس تمامًا، كما بات واضحاً من الصعب القضاء على القوات الروسية، كما وإن احتمال القيام بذلك يتراجع بشكل متزايد. تعثر الرئيس الأوكراني فولوديمير زسلينسكي في استعادة البلاد. ومع تردد الغرب بشأن إمداد كييف بالدبابات، ليس لديه أسلحة كافية لشن ضربة استباقية قبل تصعيد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الربيع".
Advertisement
وتابعت الصحيفة، "على الرغم من ضعف جيش بوتين، فإننا نتجه، في أحسن الأحوال، إلى طريق مسدود كارثي، وفي أسوأ الأحوال، إلى اختراق روسي حاسم. على الرغم من أن أوكرانيا لديها العدد والعزم على الحفاظ على سيادتها، فإن نظراءها الروس لديهم مخزون متفوق من الأسلحة والذخيرة. علاوة على ذلك، يقال إن الكرملين يستعد لتعبئة نصف مليون مجند جديد في الوقت الذي يسعى فيه لتصعيد الحرب من خلال التوقف عن استخدام المسيّرات والمدفعية والتوجه نحو استخدام الطائرات والدبابات - وهو تحول هائل".
وأضافت الصحيفة، "هذا من شأنه أن يجعل إستراتيجية الغرب الحالية غير قابلة للحفاظ عليها على نحو متزايد. حتى الآن، قدم الغرب لأوكرانيا ما يكفي من المساعدة لإطالة أمد الحرب في محاولة لإضعاف الجيش الروسي، في حين أنه لم يصل به الأمر إلى حد التدخل الذي من شأنه أن يغير النتيجة بشكل حاسم. لكن بينما تغير روسيا آليات الصراع، يمكن لأوكرانيا أن تنتقل بسرعة من حالة السيطرة على زمام الأمور إلى الهزيمة الكارثية. ولا يبدو أن محاولة الغرب لعزل الاقتصاد الروسي والقضاء عليه قد نجحت تمامًا: تمتلك روسيا فائضًا تجاريًا قياسيًا حيث تصدر الغاز الطبيعي بأسعار أعلى. كما ولا يزال نظامها المالي سليمًا وقطاع التصنيع فيه يتخطى العقوبات".
وبحسب الصحيفة، "ببساطة، ما سبق يشير إلى إمكانية الحرب الدائمة. من الناحية اللوجستية، يمكن أن تستمر لسنوات. من الناحية النفسية، كلا الجانبيين يرفضان التراجع. يقاتل الأوكرانيون من أجل سيادتهم وحريتهم. في غضون ذلك، تنظر روسيا إلى الأوكرانيين على أنهم زناة سقطوا في "إمبراطورية الأكاذيب" في الغرب. ومع ذلك، فإن الغرب ليس مستعدًا ذهنيًا لأي شيء آخر غير انتصار أوكرانيا. لا يريد التفكير في الحقيقة المقلقة، على سبيل المثال، أنه حتى لو كانت النتيجة النهائية للحرب غامضة، فإن أسطورة الهيمنة الأميركية سوف تتحطم".
وتابعت الصحيفة، "مع الحرب الدائمة في الاتحاد السوفيتي السابق، والتي ربما تنتشر لتشمل دول البلقان، ينقسم العالم إلى مناطق نفوذ متحاربة. مع التزام روسيا على المدى الطويل بإعادة أراضيها إلى زمن العصور الوسطى من خلال التعبئة الكاملة، يمكن أن يشهد العالم حقبة جديدة من الدول الحضارية - ليس فقط في روسيا، ولكن أيضًا في الصين والهند وربما حتى إيران. ناهيك عن التهديد باندلاع الحرب العالمية الثالثة. ومع وجود نزاع متقلب على حدودها، ستكون أوروبا في حالة صراع دائم. أو ربما تكون الأمور أكثر خطورة من ذلك. ربما يكون بوتين قد ضمن أن روسيا لن تكون أبدًا جزءًا من النظام الليبرالي".
وأضافت الصحيفة، "بعد الحرب الباردة، تجدد التفاؤل بأن روسيا قد تستبدل مثل هذه الرومانسية المظلمة بالاستقرار والثروة. لقد حطم بوتين هذا الأمل، الذي دفع بلاده إلى هاوية فلسفية قد لا تخرج منها بنفسها أبدًا. وربما يكون قد شكل بشكل دائم مسار الغرب. لقد أدى إعلانه للحرب إلى جعل الاقتصاد العالمي المبني على الطاقة الرخيصة وسلاسل التوريد في الوقت المناسب على شفا التفكك. وتبين أن التجارة الحرة هي مجرد إله زائف. ما من مكان ظهرت فيه التداعيات بشكل كبير أكثر مما ظهرت عليه في ألمانيا، هي التي تبنت هذه الرؤية التجارية الحميدة للعالم بشغف شديد بين الدول الغربية. في الوقت الحالي، تمر البلاد بحالة تحول ملحوظ".
وبحسب الصحيفة، "إذا كان الغربيون يفهمون بشكل عميق ما حدث - أن النظام الليبرالي القديم معلق بخيط رفيع وأن نموذجًا آخر، متجذرًا بشكل أكبر في المرونة الاستراتيجية والبراعة العسكرية والالتزام القوي بالقيم الغربية، يجب أن يحل محله - يبقى السؤال حول ما إذا كانوا على استعداد لتقديم التضحيات اللازمة لتحقيق ذلك حقًا. فمثل هذا التحول سيكلف المال في وقت ينزف فيه الغرب في مقابل تأمين الخدمات الصحية لشعبه".
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك