Advertisement

عربي-دولي

استعَدوا للعملية قبل شهر.. هكذا اقتحمت إسرائيل رفح وأنقذت رهينتين (فيديو)

Lebanon 24
13-02-2024 | 01:18
A-
A+
Doc-P-1163692-638434096428878239.jpg
Doc-P-1163692-638434096428878239.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
تمكنت إسرائيل من تحرير رهينتين كانا محتجزين في قطاع غزة، وذلك خلال عملية عسكرية نفذتها، ليل الأحد-الإثنين، في مدينة رفح التي تشهد أعنف المعارك وعمليات القصف ويتكدس فيها 1.4 مليون نازح فلسطيني، فكيف تمت العملية الإسرائيلية؟

الإثنين، استيقظ الفلسطينيون في مدينة رفح على حدود قطاع غزة مع مصر، على دوي انفجارات، كانت الساعة 1:50 صباحا، إذ استخدم فريق إسرائيلي من النخبة من شرطة مكافحة الإرهاب وعملاء المخابرات المتفجرات لاقتحام باب الانفجار والاندفاع إلى الطابق الثاني من مبنى سكني في المدينة، وتبادلوا إطلاق النار مع المسلحين، مما أسفر عن مقتل ثلاثة منهم على الأقل.

ووصلت قوات الكوماندوز الإسرائيلية إلى المخبأ سيرا على الأقدام، وتحركت بصمت عبر الشوارع الخلفية لرفح التي تسيطر عليها حماس، ومهمتهم "إنقاذ اثنين من الرهائن الذين تم اختطافهم في 7 تشرين الأول.

ومع بدء عملية الإنقاذ في المبنى السكني، انهالت الغارات الجوية على مراكز عمليات حماس، لمنع الحركة من الحصول على صورة حقيقية للغارة، وفقا للمتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، دانييل هاغاري.
Advertisement

وعبر حسابه بمنصة "أكس"، نشر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي، أفيخاي أدرعي، صور ومقاطع فيديو لعملية تحرير الرهائن.

وقال أدرعي:" هكذا تمت عملية الإنقاذ البطولية وتحرير المختطفين من قلب رفح".

وأظهرت اللقطات أفراد الكوماندوز، الذين يبلغ عددهم حوالي 12 شخصا، وهم يهرعون إلى الداخل في صف واحد.

وقال الرائد دينار إنه بعد الإسراع بصعود الدرج إلى شقة في الطابق الثاني، عثرت قوات الكوماندوز على مارمان وهار في غضون ثوانٍ.

وقال الرائد دينار:" على الفور تقريبا، بدأ فريق الإنقاذ في إطلاق النار من داخل المبنى وخارجه، لتبدأ معركة بالأسلحة النارية استمرت عدة دقائق".

وفي غضون لحظات قليلة، بدأ سلاح الجو الإسرائيلي بضرب المنطقة المحيطة بالمنزل، بالإضافة إلى أجزاء أخرى من رفح.

وقال الرائد دينار إن "هدف إسرائيل من الضربات هو ضرب مراكز القيادة العسكرية لحماس، وإرباك المسلحين، وقطع الاتصال بين خاطفي الرهائن وقادتهم، وتوفير غطاء للهروب".

وأكد الرائد دينار إن ثلاثة من عناصر حماس قتلوا بينما كان فريق الإنقاذ الإسرائيلي يشق طريقه للخروج من المبنى، بينما أصيب أحد الضباط بجروح طفيفة.

ومن جانبه، قال رئيس فريق التدخل السريع التابع للشرطة إنه قبل عملية الإنقاذ، استعدت القوات الإسرائيلية لمدة شهر. 

وأظهرت لقطات التقطتها طائرة بدون طيار المجموعة وهي تسرع في الشارع وتبتعد عن المبنى، وسرعان ما التقوا بأعضاء من اللواء السابع الإسرائيلي، الذين رافقوا الفريق والرهائن المحررين.

وفي إسرائيل، اجتمع نتنياهو مع كبار المسؤولين، وشاهدوا لقطات حية لعملية الإنقاذ من غرفة العمليات الخاصة للشاباك في مكان لم يكشف عنه، حسبما تشير "وول ستريت جورنال".

وقال نتنياهو في وقت لاحق إنه شاهد فريق التدخل السريع وهو يضع العبوة الناسفة.

وبعد ثوانٍ، قال إن الفريق وصل إلى هدفه، وكان من الممكن سماع صوت عبر الراديو يقول: "الألماس في أيدينا".(الحرة)
المصدر: الحرة
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك