Advertisement

عربي-دولي

إسرائيل تتساءل.. لماذا تنقل دولة عربية دباباتها وصواريخها إلى الحدود؟

Lebanon 24
13-02-2024 | 07:04
A-
A+
Doc-P-1163816-638434301192334167.jpg
Doc-P-1163816-638434301192334167.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
تساءلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن هدف نقل أسلحة متطورة للجيش المصري إلى الحدود مع إسرائيل بعد انتشار مقاطع فيديو كثيرة خلال الفترة الأخيرة على منصات التواصل الاجتماعي.
 
وقال موقع hm-news الإخباري الإسرائيلي، إنه في الأسبوع الماضي، انتشرت مقاطع فيديو تظهر أن المصريين ينقلون مركبات قتالية متطورة، وبحسب بعض المصادر الاستخباراتية، قام الجيش المصري بنقل صواريخ مضادة للطائرات إلى منطقة رفح.
Advertisement
وأضاف الموقع العبري أن العديد من الدبابات المصرية تمركزت بالقرب من الحدود مع إسرائيل.

ونشر الموقع العبري مقطع فيديو لعمليات نقل هذه الأسلحة المصرية الثقيلة والدبابات والصواريخ تجاه إسرائيل.
 
ولفت الموقع إلى أن مصر وجهت مؤخرا رسائل قوية إلى إسرائيل مفادها أن دفع اللاجئين الفلسطينيين من غزة نحو سيناء سيعرض اتفاق السلام بين البلدين للخطر.

علقت وسائل إعلام إسرائيلية على التهديدات المصرية لإسرائيل بشأن تجميد عملية السلام إذا اقتحم الجيش الإسرائيلي منطقة رفح الفلسطينية، واصفة التهديد الخطير في مستقبل العلاقات بينهما.
وقال موقع hebrewnews الإخباري الإسرائيلي "هل سينجح رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي سمح لمصر بإدخال الجنود المصريين إلى سيناء عام 2014 والبقاء هناك منذ ذلك الحين في انتهاك لاتفاق السلام في غزو رفح رغم التهديدات المصرية بتعليق اتفاقات السلام والضغوط الغربية بعدم القيام بعملية هناك".

وأضاف الموقع أن إسرائيل توشك على غزو مدينة رفح الواقعة أقصى جنوب قطاع غزة، وفي الوقت نفسه تحذر مصر من أن مثل هذه الخطوة قد تؤدي إلى تجميد اتفاقية السلام التي وقعتها الدولتان في عام 1979.

وأوضح الموقع أن التهديد المتمثل في احتمال تدفق عدد كبير من اللاجئين الفلسطينيين عبر الحدود قريبًا يثير مخاوف عميقة في مصر، لذلك فمن الغريب يعارض المصريون وجود قوات الجيش الإسرائيلي هناك.

وقال اللواء بالجيش الإسرائيلي يتسحاق باريك، في تصريحات له لراديو 103 FM، إن مصر تبني قوى عسكرية جبارة وأصبح لديها أقوى جيش في المنطقة من أجل محاربة إسرائيل في المستقبل.

وعن القتال على محور فيلادلفيا (محور صلاح الدين) المحاذي للحدود المصرية قال باريك: "نعلم جميعا أن لدينا تهريبا من سيناء تحت هذا المحور، والجيش الإسرائيلي لا يريد الجلوس على هذا المحور خلال السنوات القليلة المقبلة، لأنه لا يملك القوة للقيام بذلك، ولأنه سيكون هناك الكثير من الضحايا، ولذلك يفترض أن المصريين سيفعلون ذلك، لكن اليوم هناك مشكلة كبيرة جدًا مع مصر إنهم ليسوا مستعدين للقيام بذلك بدلاً منك، كما أنهم ليسوا مستعدين للقيام بذلك من هذا الجانب من المحور، وهم يهددون بأنه إذا بدأنا في القيام بذلك وتحرك سكان غزة إلى سيناء سوف يوقفون السلام معنا".

وأضاف: مصر هي الأقوى في الشرق الأوسط، فاليوم لديها 4000 دبابة، و2000 طائرة حديثة، ومئات من أحدث الطائرات، والقوات البحرية لديها هي واحدة من أفضل الأسطول الموجود على الإطلاق، ولسنوات عديدة، قاموا ببناء الطرق السريعة المؤدية إلى سيناء".

واستطرد قائلا: "إنهم لا يبنون الجيش في أي مكان آخر بل في سيناء تحديدا، وأعني أن أي قرار واحد بإلغاء السلام، ستصبح مصر دولة معادية وليس لدينا حتى فرقة للوقوف ضدها". (روسيا اليوم) 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك