Advertisement

عربي-دولي

كيف علمت إسرائيل باجتماع القنصلية في دمشق؟

Lebanon 24
02-04-2024 | 10:00
A-
A+
Doc-P-1182271-638476726448539884.png
Doc-P-1182271-638476726448539884.png photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
ذكر موقع "العربية" أن  المرشد الإيراني، علي خامنئي، هدد بأن بلاده ستعاقب إسرائيل على استهداف قنصليتها بدمشق، والذي أدى أمس إلى مقتل قائد فيلق القدس في سوريا ولبنان محمد رضا زاهدي، ونائبه محمد هادي رحيمي وخمسة من الضباط المرافقين لهما بهجوم وصف بأنه الضربة الأكثر إيلاما لطهران، منذ اغتيال قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، في بغداد عام 2020، ما أثار القلق من توسع الصراع في المنطقة.
Advertisement

كما أجج العديد من الأسئلة حول احتمال أن ترد طهران، أو كيف عرفت إسرائيل بتوقيت ومكان هذا الاجتماع الذي تمّ في القنصلية، وغيرها الكثير.
 
وفي السياق، اعتبر الأكاديمي محمد محسن أبو النور، رئيس المنتدى العربي لتحليل السياسات الإيرانية وعضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، أن استهداف تل أبيب للقنصلية الإيرانية "تطوّر كبير للغاية، لاسيما أن مكان الاستهداف مقرّ دبلوماسي معترف به دولياً، وأن العملية هي الأكبر من نوعها بعد مقتل سليماني".

كما رجّح رئيس المنتدى العربي لتحليل السياسات الإيرانية في تصريحاتٍ لـ "العربية.نت" قيام طهران بالرد بشكلٍ مباشر على هذه الغارة لاعتبارين أساسيين، على حدّ تعبّيره، مستبعداً أن يكون الرد عبر وكلائها في المنطقة.
 
كذلك قال أيضاً إن "الرد سيكون قريباً باعتبار أن عدم رد طهران على الغارة الإسرائيلية سيقع في صالح المعارضة الداخلية المتمثلة بجبهة الإصلاحيين الذين ينتقدون باستمرار الحكومة المحافظة".
 
جنوب لبنان وسوريا
 
وأضاف أن "عدم الرد سيؤثر سلباً على وكلاء طهران في المنطقة"، مشدداً على أن "إيران ستستعد لتوسيع جبهة الصراع في جنوب لبنان وسوريا".

وتابع مكرراً "ألا خيار لدى إيران سوى الرد هذه المرة لاعتبارين هما حماية النظام في الداخل ضد الجبهات المعارضة وحماية الصورة الذهنية الإيرانية والحفاظ على رأس المال السياسي والاقتصادي والعسكري الذي أنفقته طهران على وكلائها في المنطقة خلال السنوات الأخيرة".

وبحسب أبو النور، فإن عدم رد طهران بشكلٍ مباشر على الغارة الإسرائيلية قد يعرضها لانتقادات داخل صفوف مؤسساتها العسكرية، وهو ما يعني أن طهران قد ترد على تلك الغارة "قريباً"، على حدّ تعبيره.
 
عملاء في الداخل
من جهته قال المحلل السياسي المختص بالشؤون الإيرانية وجدان عبدالرحمن إن "إسرائيل تمكّنت من معرفة توقيت ومكان الاجتماع في قنصلية طهران بدمشق عبر عملائها داخل الاستخبارات الإيرانية، ولذلك تكون ضرباتها دقيقة إلى حدٍ كبير".

كما أضاف لـ "العربية" أن "إيران لن تردّ على الغارة بشكلٍ مباشر بل عبر أذرعها في العراق ولبنان وسوريا واليمن، إضافة للجماعات التي تدعمها في غزّة وفلسطين".

وتابع أن "لدى إيران جبهات في كل هذه الدول ويمكنها أن تحرّكها في استهداف المصالح الإسرائيلية".
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك