Advertisement

عربي-دولي

بعد الإعدام والمؤبد لزوجتيه.. الكشف عن مصير أبناء البغدادي

Lebanon 24
10-07-2024 | 23:44
A-
A+
Doc-P-1221409-638562783148968940.png
Doc-P-1221409-638562783148968940.png photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
أصدرت محكمة جنايات الكرخ، أمس الأربعاء، حكماً بالإعدام بحق زوجة زعيم داعش المقتول أبو بكر البغدادي.

وكشفت مصادر "العربية/الحدث" عن مصير باقي أفراد العائلة.

إعدام ومؤبد ودور رعاية
فقد أوضح مصدر قضائي عن أن 3 من أبناء البغدادي وهم (عبد الله، وحسن، وفاطمة) قد تم تحويلهم لدار رعاية كونهم قصر، لافتاً إلى أن بإمكان ذويهم التواصل مع الدار واستلامهم كونهم لا يزالون تحت السن القانونية، إلا أن ما من أحد فعلها.
Advertisement

وأضاف أن محمد ابن البغدادي وأميمة ابنة البغدادي قد تم تحويلهما لدار الرعاية أيضا، بعد أن حكمت والدته بالمؤبد.

كذلك أكد لـ"العربية/الحدث"، أن المحكمة أصدرت حكم الإعدام لأسماء زوجة البغدادي الأولى، والمؤبد للثالثة نور إبراهيم الزوبعي (كون الثانية كانت السورية الحلبية وقضت معه يوم مقتله)، والمؤبد أيضاً لابنته أميمة.

جاء هذا بعدما أعلن مجلس القضاء الأعلى، أن محكمة جنايات الكرخ أصدرت حكماً بإعدام زوجة زعيم داعش الأسبق أبو بكر البغدادي، الأولى أسماء محمد، لإدانتها بجريمة العمل مع التنظيم، واحتجاز النساء الإيزيديات في منزلها.

وأوضح المركز الإعلامي للمجلس في بيان ، أن "الإرهابية" كما أسماها، أقدمت على احتجاز النساء الإيزيديات في دارها، بعد خطفهن من قبل عصابات داعش في قضاء سنجار غرب محافظة نينوى.

وتابع أن الحكم بحقها صدر وفقاً لأحكام المادة الرابعة/ 1 وبدلالة المادة الثانية/ 1 و3 من قانون مكافحة الإرهاب رقم 13 لسنة 2005 واستدلالاً بأحكام المادة 7/ أولاً من قانون الناجيات الإيزيديات رقم 8 لسنة 2021.

أفعال شنيعة
يذكر أنه في الـ 16 شباط 2024، أعلن جهاز المخابرات الوطني العراقي إلقاء القبض على زوجة زعيم تنظيم "داعش" أبوبكر البغدادي وابنته من إحدى الدول المجاورة للعراق، بعد التوصل إلى هوياتهما وأماكن اختبائهما.

وفي وقتٍ سابق، أكدت النائبة في مجلس النواب العراقي فيان دخيل، أن زوجة البغدادي، التي تدعى أسماء محمد، متورطة مثل زوجها في خطف النساء الإيزيديات.

وقالت في مؤتمر صحافي حينها، إن زوجة أبو بكر البغدادي ارتكبت أفعالا شنيعة تتعلق بتجارة البشر والاعتداء الجنسي على الفتيات الإيزيديات.

كما أشارت إلى أن زوجة البغدادي كانت تتولى تجنيد وتسليم الفتيات الصغيرات إلى زوجها البغدادي ليعتدي عليهن جنسياً، ثم بيعهن لأمراء ومقاتلي التنظيم.

وكانت أصوات كثيرة دعت الحكومة الاتحادية إلى إيقاع أقسى العقوبات الممكنة وفق القانون بحق زوجة أبو بكر البغدادي لمشاركتها في جرائم التنظيم، خصوصا بعد أن نفت المتهمة في حوار خاص مع شبكة "العربية" ارتكابها تجاوزات وكذبتها فتيات إيزيديات.

في حين سيبقى مصير أبناء البغدادي مجهولا بسبب بقائهم في دار رعاية حكومي، فيما لم يراجع أحد من ذويهم لاستلامهم، وذلك لعدم صدور أحكام قضائية بحقهم لصغر سنهم.(العربية)

تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك