عربي-دولي

طائرات حربية غيرت المعادلات جواً وبرّاً (صور)

Lebanon 24
16-11-2019 | 23:00
A-
A+
Doc-P-645803-637095162864146080.jpg
Doc-P-645803-637095162864146080.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
نشرت وكالة "سبوتنيك" تقريراً تناولت فيه كيف غيرت الكثير من الطائرات الحرب في الجو وعلى الأرض. وكذلك كيف ساهمت في تطوير الطيران العسكري.

ميغ-15 وإف-86:
 
قامت إف-86 بمواجهة ميغ-15 فوق كوريا الشمالية وكانت أول معركة جوية بين الطائرات النفاثة في التاريخ. هنا ولد تكتيك استخدام الطائرات النفاثة والمقاتلات والطائرات الاعتراضية.
 
 
تو-95 وبي-52:
 
جوهر هذه الوحوش - جلب الموت في كل من الأشكال التقليدية والنووية. لقد كان الإنتاج الضخم لهذه الطائرات هو ما دفع العديد من الدول إلى مراجعة أنظمة الدفاع الجوي والقدرات الدفاعية بشكل جذري.

بالطبع، في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي، بدت هذه الطائرات وكأنها أسلحة مرعبة للعقاب أو الانتقام.

هذه الطائرات لعبت دورًا مهمًا في تاريخ الطيران العالمي.
 
 
ميغ-21:

الطائرة الأسرع من الصوت الأكثر شيوعا في التاريخ. في عملية الإنتاج الضخم، تم تحديثها مرارًا وتكرارًا وتحويلها إلى طائرة اعتراض أو استطلاع. تم استخدامها في العديد من النزاعات المسلحة من قبل العديد من دول العالم.

أصبحت  ميغ-21 منافسًا خطيرًا ل McDonnell Douglas F-4 Phantom II  خلال حرب فيتنام. اضطرت الولايات المتحدة حتى لبدء برنامج لتطوير تكتيكات القتال الجوي مع ميغ-21، والتي لعبت دورها خلال تطوير Northrop F-5.

ميغ-21 "مذنبة" في إعادة أسلحة المدفعية إلى الطائرات. إن استخدام طراز ميغ- 21 من الإصدارات الأولية، بدون أسلحة ، مع الصواريخ فقط، هو الذي أظهر الخطأ في هذا. بالمناسبة ، كان لدى خصمها، فانتوم، نفس المشاكل.

كانت الطائرة  ميغ-21 في الخدمة واستخدمها سلاح الجو في أكثر من 65 دولة. كانت نتائج الاستخدام مختلفة، منها الانتصارات ومنها الخسارات، استخدمت في الحرب العربية الإسرائيلية.
 
 
لوكهيد إس إر-71 "بلاك بيرد" ويو-2:
 
برنامج الطائرات "غير القابلة للتدمير" للاستطلاع الاستراتيجي بعيد المدى. كانت الفكرة مثيرة للاهتمام للغاية، للتركيز على السرعة والارتفاع والمناورة، لجعل الطائرة بعيدة المنال لأي من أساليب القتال من حيث المبدأ.

كان من المفترض أن تعمل الطائرة على ارتفاع يزيد عن 20 كم ، أي في الواقع في الستراتوسفير. كان من المفترض أن يكون الارتفاع الذي يجعل من المستحيل اعتراضها من حيث المبدأ حماية الطائرة في رحلات الاستطلاع.

وقد تحقق هذا في حالة SR-71، فقد خرجت الطائرة هذه من الخدمة دون أن تترك للعدو فرحة بالنصر، أما بالنسبة ل U-2 فلم تكن ناجحة، حيث تم إسقاط ما لا يقل عن 6 طائرات "غير قابلة للتدمير" بأنظمة الدفاع الجوي السوفيتية إس-75، والكثير منها تدمر بسبب الحوادث. ولكنها ساهمت في تطوير طائرات الاستطلاع.
 
 
ميغ-25 وميغ-31:
 
الرد على بي-1 ويو-2 وغيرها. الطائرات الاعتراضية التي ما زالت حتى يومنا هذا تحتفظ ببعض الأرقام القياسية في السرعة والارتفاع وقادرة على إسقاط أي جسم يدخل في منطقة الضربة.
 
 
هوكر سيدلي هرير:
 
طائرة هجوم أخرى، ولكن طائرة هجومية خاصة. هذه هي أول طائرة هجومية مع إمكانية الإقلاع والهبوط العمودي وعلى الرغم من أن هذه الطائرات لم تنل شعبية كبيرة، إلا أنه ما تزال تنتج سلسلتها حتى الأن.
 
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website