عربي-دولي

لقاء تاتا-خالد بن سلمان.. تفاصيل غير معلنة وعلامات استفهام حول التوقيت

ترجمة فاطمة معطي

|
Lebanon 24
13-01-2021 | 13:00
A-
A+
Doc-P-783900-637461388044225807.jpg
Doc-P-783900-637461388044225807.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
في توقيت لافت يأتي قبل أيام من تنصيب الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، التقى القائم بأعمال نائب الوزير لشؤون السياسات الدفاعية، أنتوني تاتا، بنائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان في الرياض يوم الخميس الفائت. وبحضور السفير الأميركي لدى السعودية جون أبي زيد (لبناني الأصل)، بحث الطرفان "التعاون بين البلديْن"، والسعي المشترك لتعزيزه صوناً للاستقرار في المنطقة، انطلاقاً من الشراكة الراسخة والتاريخية بين البلديْن الصديقيْن"، بحسب تغريدة الأمير السعودي على "تويتر".  
 
 
في تقرير له، لفت موقع "المونيتور" إلى أنّ تفاصيل اللقاء "ما زالت غير واضحة"، مشيراً إلى أنّ زيارة المسؤول الأميركي الرفيع تأتي في وقت تضغط فيه إدارة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب من أجل تمرير صفقة سلاح للرياض في اللحظة الأخيرة؛ علماً أنّ بايدن تعهّد باتخاذ موقع صارم إزاء السعودية، حيث هدّد بوقف عمليات بيع السلاح للمملكة وإنهاء دعم بلاده لجهودها في حرب اليمن.  
 
عن الجنرال المتقاعد تاتا، كتب الموقع يقول إنّه يُعتبر- على نطاق واسع- مؤيداً لترامب، موضحاً أنّه رُشح ليكون مسؤولاً عن السياسيات في البنتاغون إلاّ أنّ مجلس الشيوخ لم يصادق على تعيينه بسبب تصريحات يرى الديمقراطيون أنها تنم عن إسلاموفوبيا. وعلى الرغم من ذلك، تولى تاتا مهام نائب وزير الدفاع لشؤون السياسيات، في ظل عملية تغيير طالت قيادة البنتاغون، وأدت إلى تعيين حلفاء سياسيين لترامب في مناصب بارزة في تشرين الأول الفائت، بحسب ما جاء في "المونيتور".  
 
وتابع الموقع قائلاً إنّ زيارة تاتا تزامنت مع إرسال الولايات المتحدة قاذفتيْن من طراز "B-52" القادرة على حمل أسلحة نووية لتحلّق في سماء الشرق الأوسط، في مهمة كانت الرابعة من نوعها في غضون شهريْن فقط. إشارة إلى أنّ الطائرة أقلعت من قاعدة مينوت في داكوتا الشمالية باتجاه الأردن يوم الأربعاء قبل أن يتم ربطها بطائرات من طراز "أف-15" تابعة للسلاح الجوي السعودي. 
 
في قراءته لهذه المهمة، وضعها "المونيتور" في إطار العلامات التي تشير إلى أنّ مضي واشنطن بتحذيراتها لطهران لعدم تنفيذ تهديداتها بالانتقام بعد مرور عام على اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني. وتابع الموقع بالقول إنّ الطلعات الجوية الأخيرة تزامنت مع إعادة نشر واشنطن حاملة الطائرات العملاقة "نيميتز" في المنطقة، ووصول غواصة الصواريخ الموجهة، "يو إس إس جورجيا"، إلى الخليج العربي. 
 
ختاماً، لفت "المونيتور" إلى أنّ إدارة ترامب حشدت زعماء الشرق الأوسط لبناء علاقات مع الاحتلال الإسرائيلي، وذلك تزامناً مع ضغط واشنطن على الاقتصاد الإيراني والمجموعات التي تدعمها طهران خارج أراضيها أملاً في تحجيم نفوذ الجمهورية الإسلامية في المنطقة. لقراءة المقال كاملاً على "المونيتور" إضغط هنا
 
تاتا.. الشخصية المثيرة للجدل 
سبق لتاتا أنّ وصف الرئيس السابق باراك أوباما بأنه مسلم واتهمه بأنه "زعيم إرهابي" يعمل لمصلحة إيران، وذلك وفق تغريدات على تويتر حذفت بعد ذلك. كما وصف تاتا  عضو الكونغرس الأميركي من ذوي البشرة السوداء ماكسين ووترز، بأنها "عنصرية"، وذلك طبقاً لتعليقات على "تويتر". وتاتا على دراية واسعة بالجيش الأميركي بعدما خدم فيه قرابة 3 عقود شملت دوراً بارزاً في أفغانستان.
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

ترجمة فاطمة معطي

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website