عربي-دولي

ليلة سقوط عمر البشير.. وأسرار أخرى

Lebanon 24
04-03-2021 | 10:30
A-
A+
Doc-P-799484-637504437483918111.jpg
Doc-P-799484-637504437483918111.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كشف قائد عسكري سوداني رفيع اليوم الخميس، تفاصيل عن الساعات الأخيرة لنظام الرئيس عمر البشير، وأسرار مجزرة فض الاعتصام أمام القيادة العامة، في 3 حزيران 2019، بحسب "العربية". 
وقال الفريق عبد الرحيم حمدان دقلو، نائب رئيس "قوات الدعم السريع"، في مقابلة مع "الشرق الأوسط"، إنه مع اشتداد الثورة، في 6 نيسان 2019 قرر القادة العسكريون تنحية البشير، وكلفوا رئيس جهاز الأمن الأسبق صلاح عبد الله قوش، إبلاغه القرار، لكن الرجل رفض وأبلغهم بأنه "لن يخون الرئيس"، ثم اضطر لقبول الأمر، "لأن الخيار أمامه هو السجن مع البشير" إذا لم يفعل.
كما أضاف إن شقيقه قائد الدعم السريع، محمد حمدان (الملقب بحميدتي)، اقترح أن يتولى قوش الرئاسة، لكن نائب رئيس جهاز الأمن جلال الشيخ اعترض قبل الاتفاق على شخص عبد الفتاح البرهان.
ونفى دقلو ضلوع قواته بشكل قصدي في عملية فض الاعتصام، مشيراً إلى أن القوات التي تحمل علامات الدعم السريع، تم إشراكها في فض الاعتصام من دون علم قيادة القوات. وقال: اعتصام 6 أبريل منع انقلاب الإسلاميين الذي خططوا له في اليوم نفسه.
ووفقاً لإفادته، ذهب ومعه صلاح قوش مساء 6 نيسان إلى البشير، فوجد معه كلاً من عبد الرحيم محمد حسين (وزير الدفاع السابق)، وأحمد هارون (نائب الرئيس)، وكان حسين يسب وزير الدفاع ابن عوف ويصفه بـالفاشل لأنه سمح بدخول المتظاهرين إلى الساحة التي تحيط بالقيادة، وكان ذلك بحضور الرئيس. وقال دقلو: لم أتمالك نفسي، وانفجرت غاضباً، وقلت له لا داعي لهذا الحديث الفارغ، هذا يوم الحكمة لمعالجة مشكلة المواطنين في الشارع.
 
لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.
المصدر: العربية
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website