Advertisement

عربي-دولي

الاحتجاجات في إيران تتمدّد

Lebanon 24
06-10-2022 | 17:00
A-
A+
Doc-P-997876-638006975706788416.jpg
Doc-P-997876-638006975706788416.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
تمدّدت الاحتجاجات الإيرانية، التي تدخل أسبوعها الرابع اليوم، إلى مدن ومناطق جديدة، وتواصلت المسيرات الليلية في العاصمة طهران وشيراز وجزيرة كيش وبلوشستان وسنندج، بينما بثت السلطات اعترافات لفرنسيين موقوفين بالعمل لمصلحة الاستخبارات الفرنسية، في خطوة وصفتها باريس بالمسرحية المثيرة للاشمئزاز.
Advertisement
نظم محتجون إيرانيون مسيرات ليلية في عدد من المدن الإيرانية الرئيسية، بينها العاصمة طهران وشيراز وأصفهان وكرج، إضافة إلى كردستان وبلوشستان، في حين تمدد الحراك الشعبي الذي يدخل أسبوعه الرابع اليوم، إلى جزيرة كيش، الواجهة السياحية الأولى في البلاد.
وأضرم المتظاهرون النار في إعلانات تحمل صورة للمرشد علي خامنئي في الأحواز، وهتف المحتجون بشعار الموت للدكتاتور من فوق الأسطح والشرفات وعبر نوافذ المنازل في مختلف حارات طهران ليل الأربعاء ـ الخميس.
وأغلق الطريق الرئيسي لمدينة كرات سرباز في بلوشستان مع تجدد الاحتجاجات الليلية، وفي سنندج عاصمة كردستان إيران، أضرم المحتجون النار في الشوارع استعداداً للتظاهرات الليلية.
ووفقاً لتقارير تلقتها "إيران إنترناشيونال"، نشرت على الشبكات الاجتماعية، واصل المحتجون كتابة شعارات مناهضة للنظام على جدران المباني والمؤسسات الحكومية، كما تظهر النساء في الشوارع دون أوشحة بأماكن مختلفة.
ونشرت مجموعة من الناشرين الإيرانيين المستقلين في الخارج بياناً، كتبوا فيه: «لقد تجاوز الشعب النظام وقوانينه. الأمر متروك للكتاب والناشرين الإيرانيين للوقوف إلى جانب الحركة المحبة للحرية، وتجاوز الرقابة والرقابة الذاتية، والمساعدة في الطبع دون تدقيق وإذن».

لجم وفتنة
وفي حين رأى الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي أن الولايات المتحدة وزمرة المنافقين ومناوئي الثورة حاولوا تحقيق أغراضهم وأهدافهم من خلال تأجيج اضطرابات بجامعة شريف الصناعية، واصلت قوات الأمن الانتشار بكثافة عند الجامعات بمدن عدة، في ظل تكثيف جهودها لقمع الاحتجاجات التي أشعلتها وفاة الشابة الكردية الإيرانية مهسا أميني بعد توقيفها من شرطة الآداب بسبب مخالفتها قواعد ارتداء الحجاب الإلزامي.
وانتشرت الشرطة في جامعات مدن أرومية وتبريز ورشت والعاصمة طهران، لأنها باتت تمثل مواقع محورية للاحتجاجات التي تحولت من التنديد بقمع الحريات الشخصية إلى المطالبة بإسقاط النظام مع تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية.
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك