عربي-دولي

لقاح كورونا ورقة انتخابية جديدة.. عندما يتلاعب الزعماء بالناخبين

ترجمة "لبنان 24"

|
Lebanon 24
14-01-2021 | 15:00
A-
A+
Doc-P-784261-637462290690861635.jpg
Doc-P-784261-637462290690861635.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
مع ازياد سرعة تفشي فيروس كورونا المستجد حول العالم وسط توقعات "الصحة العالمية" باتجاه الأوضاع إلى مزيد من التدهور قبل أن تبدأ بالتحسن، سلّطت مجلة "الإيكونوميست" البريطانية الضوء على ملف اللقاحات. ومع انطلاق عملية التحصين الجماعية في عدد من البلدان، تتنافس مجموعة من اللقاحات المحسوب بعضها على دول معينة، ومنها "فايزر-بيونتك" و"موديرنا" و"سينوفارم" (الصين) و"سينوفاك" (الصين) و"أسترازينيكا-أكسفورد" و"سبوتنيك V" (روسيا).

وفي تقرير لها، أوضحت المجلة أنّ ما يكفي من اللقاحات سيكون متوافراً في العام 2021 بما يؤدي إلى إبطاء وتيرة تفشي الجائحة. وأشارت المجلة إلى أنّ الإحصاءات أظهرت أنّ 25% من الراشدين حول العالم يرفضون تلقي اللقاح. وكتبت المجلة: "إذا وفرّت اللقاحات فعالية بنسبة 90% أو ما يزيد عنها، عندها ستقنع الحكومات المواطنين بأخذ اللقاح".

من جهتهم، تعاطى القادة الشعبويون في الولايات المتحدة والبرازيل والهند وروسيا مع الجائحة بـ"حماقة"، بحسب ما رأت المجلة. وكتبت "الإيكونوميست" تقول إنّ هؤلاء يزعمون أنّهم "يعرفون إرادة الشعب" ويتعهدون بالدفاع عن شعوبهم في مواجهة "النخبة". وهنا، استدركت المجلة بالقول إنّ هذه النخبة تضم أطباء وعلماء يُعتبرون أساسيين لمواجهة الجائحة.

وفي هذا السياق، حذّرت المجلة من أنّ الجائحة تجعل الناخبين "عرضة للشعبوية"، قائلةً إنّ الناس يشعرون بالخوف، وإنّ القادة يبرعون في "استغلال الخوف". وكتبت المجلة: "يشعر الناس بالارتباك، لذا يقدّم الشعبويون سرديات يسهل تلقفها مثل وقوف الصين أو العولمة وراء ما يحصل"؛ إشارة إلى أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب حمّل الصين مسؤولية الفيروس، بل أطلق عليه تسمية "الفيروس الصيني"، في حين شن الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو هجومًا كاسحاً على اللقاحات مؤكداً أنّ لقاح "فايزر" يمكن أن يُنبت للمرأة لحية، وأن يحوّل شخصاً إلى تمساح.

فعالية اللقاحات.. مختلفة

تؤكد التجارب السريرية أنّ فعالية اللقاحات مختلفة بين شركة وأخرى، فعلى سبيل المثال أظهرت التجارب أنّ لقاح "أكسفورد" يؤمن حماية بنسبة 70% لجهة الإصابة بكوفيد 19 وظهور أعراضه. وأظهرت البيانات أيضاً وجود استجابة مناعية قوية لدى كبار السن الذين تلقوا اللقاح، كما تشير بيانات أخرى إلى أنّ أن إتمام الجرعة (أخذ جرعة ثانية من اللقاح) يمكن أن يزيد الحماية بنسبة تصل إلى 90%.
 
نقلاً عن BBC 
هذا ويوفر لقاح "فايزر- بيوتينك" فعالية بنسبة 95%، أمّا لقاح "موديرنا" فتقول الشركة إنّه يحمي بنسبة 94.1%. فعالية لقاح "سبوتنيك V" الروسي عند المسنين تتجاوز 90%، بحسب ما تقول الشركة المنتجة. ومن جهتها، أعلنت "سينوفارم" أن نسبة فعالية لقاحها المضاد لفيروس كورونا تبلغ 79%. في المقابل، تتضارب نسب الفعالية في ما يتعلق بلقاح "سينوفاك"، إذ قال معهد بوتانتان، شريك سينوفاك في البرازيل، الأسبوع الماضي، إن اللقاح كان فعالاً بنسبة 78% في الوقاية من الحالات الخفيفة و100% فعال ضد العدوى الشديدة والمتوسطة. لكن المعدل الإجمالي، الذي يشمل أيضاً الحالات الخفيفة جداً التي لا تتطلب مساعدة طبية، هو في الواقع 50.38%، بحسب تقرير لـ"العربية". 

تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

ترجمة "لبنان 24"

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website