Advertisement

خاص

هل تؤدي المكاسب العسكرية الأوكرانية إلى تعميق مشكلات روسيا؟

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|
Lebanon 24
23-09-2022 | 03:30
A-
A+
Doc-P-993374-637995214717350214.jpg
Doc-P-993374-637995214717350214.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

الهجوم المضاد لأوكرانيا، الذي شهد استعادة مساحات شاسعة من الأراضي التي احتلتها روسيا، قد يؤدي إلى تفاقم المشاكل الاقتصادية لموسكو، حيث تستمر العقوبات الدولية في تقويض ثرواتها.

وبحسب شبكة "سي إن بي سي" الأميركية، "حقق الجيش الأوكراني نجاحًا مذهلاً في الأسابيع الأخيرة، حيث استعاد السيطرة على الأراضي التي تحتلها روسيا في الشمال الشرقي من البلاد وجنوبها. وتأمل كييف الآن في تحرير لوهانسك في منطقة دونباس الشرقية. وقال هولجر شميدنغ، كبير الاقتصاديين في مصرف "بيريمبيرغ" الألماني، إن المكاسب العسكرية الأوكرانية الأخيرة قد تضر بالاقتصاد الروسي بشدة. قال شميدنغ في مذكرة الأسبوع الماضي: "حتى أكثر من ذي قبل، يبدو أن الاقتصاد الروسي مستعد للانزلاق إلى ركود يزداد عمقًا تدريجيًا". وأضاف: "التكاليف المتزايدة للحرب التي لا تسير على ما يرام بالنسبة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وتكاليف قمع المعارضة الداخلية والتأثير البطيء ولكن الضار للعقوبات، من المرجح أن يؤدي إلى انهيار الاقتصاد الروسي بشكل أسرع من انهيار الاتحاد السوفييتي قبل حوالي 30 عامًا". وأشار إلى أن ورقة المساومة الرئيسية لروسيا عندما يتعلق الأمر بالعقوبات الدولية التي فرضها الغرب لجهة تأثيرها على سوق الطاقة، وخاصة في أوروبا، كان يتضاءل أيضًا. وأشار إلى أنه "على الرغم من إغلاق بوتين لخط أنابيب نورد ستريم 1 في 31 آب، يواصل الاتحاد الأوروبي ملء مرافق تخزين الغاز بوتيرة أبطأ قليلاً ولكن لا تزال مرضية"، مضيفًا أنه حتى ألمانيا - التي كانت معرضة بشكل خاص للإمدادات الروسية - يمكن أن تقترب حتى من هدف التخزين بنسبة 95 ٪ قبل الشتاء".

وتابعت الشبكة، "يعد التحول السريع لأوروبا بعيدًا عن الطاقة الروسية مؤلمًا بشكل خاص للكرملين: يمثل قطاع الطاقة حوالي ثلث الناتج المحلي الإجمالي الروسي، ونصف إجمالي الإيرادات المالية و60٪ من الصادرات، وفقًا لوحدة المعلومات الاقتصادية. تراجعت عائدات الطاقة إلى أدنى مستوى لها منذ أكثر من عام في آب، وكان ذلك قبل أن توقف موسكو تدفق الغاز إلى أوروبا على أمل تسليح القادة الأوروبيين بقوة لرفع العقوبات. اضطر الكرملين منذ ذلك الحين إلى بيع النفط إلى آسيا بتخفيضات كبيرة. يعني الانخفاض في صادرات الطاقة أن فائض ميزانية الدولة قد استُنفد بشدة. وقالت أغاث ديماريس مديرة التنبؤ في وحدة الاستخبارات الاقتصادية للشبكة، "تعرف روسيا أنه لم يعد لديها أي نفوذ في حرب الطاقة ضد أوروبا. في غضون عامين أو ثلاثة أعوام، سيتخلص الاتحاد الأوروبي من اعتماده على الغاز الروسي". هذا هو السبب الرئيسي وراء اختيار روسيا قطع تدفق الغاز إلى أوروبا الآن، كما اقترحت، مع إدراك الكرملين أن هذا التهديد قد يكون له وزن أقل بكثير في غضون بضع سنوات".

وأضافت الشبكة، "تتوقع وحدة الاستخبارات الاقتصادية انكماش الناتج المحلي الإجمالي الروسي بنسبة 6.2٪ هذا العام و4.1٪ العام المقبل، وهو ما قالت دماريس إنه "ضخم، بالمعايير التاريخية والدولية". واضافت: "لم تشهد روسيا ركودًا عندما وُضعت لأول مرة تحت العقوبات الغربية في عام 2014. إيران، التي كانت معزولة تمامًا عن نظام "سويفت" في عام 2012 (وهو أمر لم يحدث لروسيا بعد)، شهدت ركودًا بنسبة 4 ٪ فقط في ذلك العام". الإحصائيات شحيحة بشأن الواقع الحقيقي للاقتصاد الروسي، حيث يحاول الكرملين إخفاء الوقائع. ومع ذلك، ذكرت وكالة "بلومبرغ" في وقت سابق من هذا الشهر، نقلاً عن وثيقة داخلية، أن المسؤولين الروس يخشون حدوث تدهور اقتصادي أعمق بكثير وأكثر استمرارًا مما توحي به تأكيداتهم العامة. ادعى بوتين مرارًا وتكرارًا أن اقتصاد بلاده يتأقلم مع العقوبات الغربية، في حين قال النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي أندريه بيلوسوف الشهر الماضي إن التضخم سيكون حوالي 12-13٪ في عام 2022، وهو أقل بكثير من التوقعات الأكثر كآبة التي قدمها الاقتصاديون العالميون في وقت سابق من العام. انكمش الناتج المحلي الإجمالي الروسي بنسبة 4٪ في الربع الثاني من العام، بحسب خدمة الإحصاء الحكومية "روستات"، ورفعت روسيا توقعاتها الاقتصادية في وقت سابق من هذا الشهر، وتتوقع الآن انكماشًا بنسبة 2.9٪ في 2022 و0.9٪ في عام 2023، قبل أن تعود إلى نمو بنسبة 2.6٪ في عام 2024. ومع ذلك، قالت ديماريس إن جميع البيانات المرئية "تشير إلى انهيار في الاستهلاك المحلي، وتضخم من رقمين، وتراجع في الاستثمار" كما وأن انسحاب 1000 شركة غربية من المرجح أن يكون له أيضًا تداعيات على "التوظيف والوصول إلى الابتكار". واضافت: "ومع ذلك، فإن التأثير الحقيقي للعقوبات على روسيا سيكون محسوسًا في الغالب على المدى الطويل. على وجه الخصوص، ستحد العقوبات من قدرة روسيا على استكشاف وتطوير حقول طاقة جديدة، خاصة في منطقة القطب الشمالي". وتابعت قائلة: "بسبب العقوبات الغربية، سيصبح تمويل تطوير هذه المجالات شبه مستحيل. بالإضافة إلى ذلك، ستجعل العقوبات الأميركية تصدير التكنولوجيا المطلوبة إلى روسيا أمرًا مستحيلًا"."

وبحسب الشبكة، "في خطابها الأسبوع الماضي، أشادت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بتأثير عقوبات الاتحاد الأوروبي، مدعية أن القطاع المالي الروسي "على أجهزة التنفس". وأضافت: "لقد قطعنا ثلاثة أرباع القطاع المصرفي الروسي عن الأسواق الدولية. لقد غادرت البلاد ما يقرب من ألف شركة دولية". وأضافت أن الكرملين "وضع الاقتصاد الروسي على هذا الطريق نحو النسيان" وتعهدت بأن العقوبات "موجودة لتبقى". وقالت فون دير لاين: "هذا هو الوقت المناسب لنا لإظهار العزم، وليس التهدئة". في الوقت الذي يسعى فيه الكرملين إلى تعزيز العلاقات الأمنية، بعد أن نبذه الغرب، صرح مسؤول روسي كبير في زيارة لبكين الأسبوع الماضي أن موسكو ترى تعميق العلاقات الاستراتيجية مع الصين كهدف سياسي رئيسي. كما التقى بوتين بالرئيس الصيني شي جين بينغ في أوزبكستان الأسبوع الماضي حيث روج البلدان لعلاقة "بلا حدود". ومع ذلك، أشار العديد من المعلقين إلى أنه مع تضاؤل القوة التفاوضية لروسيا على المسرح العالمي، ستحتفظ الصين بمعظم الأوراق بينما تحاول القوتان تعزيز المزيد من التعاون. وختمت ديماريس بالقول: "على المدى الطويل، ستكون الصين هي البديل الاقتصادي الوحيد الذي ستلجأ إليه روسيا، لكن هذه العملية ستكون صعبة أيضًا، حيث ستبقى الصين حذرة من الاعتماد المفرط على السلع الروسية."

Advertisement
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website