لبنان

أسرار انتخابات رئاسة "التيار": هذه قصة الميغاسنتر.. وتغييرات ستطال شخصيتين!

Lebanon 24
25-08-2019 | 07:15
A-
A+
Doc-P-619632-637023143195416827.jpg
Doc-P-619632-637023143195416827.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
كتبت بولا اسطيح في صحيفة "الشرق الأوسط" تحت عنوان "باسيل مرشح وحيد لرئاسة "التيار" والتغييرات ستطال نائبيه": "يشارك نحو 32 ألف عضو في "التيار الوطني الحر" الذي يرأسه وزير الخارجية جبران باسيل، منذ عام 2015، في الانتخابات التي ستجري منتصف شهر أيلول المقبل لانتخاب رئيس جديد ونائبين له، في ظل غياب أي منافس لباسيل على الرئاسة، وانحسار أي تغييرات مرتقبة بنائبيه الأول للشؤون الإدارية والثاني للشؤون السياسية.
وهذه هي المرة الثانية التي يترشح فيها باسيل لرئاسة "التيار"، بعدما تسلمها من مؤسسه رئيس الجمهورية الحالي العماد ميشال عون. وقد اعترض قبل 4 سنوات معارضو باسيل على الطريقة التي حصلت فيها الانتخابات الماضية، وتحدثوا حينها عن ضغوط على الراغبين بالترشح لمنصب رئيس التيار لثنيهم عن ذلك. وهم يعتبرون أنه تم بذلك "تعيين" باسيل خلفاً لعون، لا انتخابه، ويؤكدون أنه منذ تسلمه رئاسة "التيار" سعى إلى إقصاء معارضيه، ومعظمهم ممن يعرفون بـ"القدامى والمؤسسين" الذين يعترضون على السياسة التي يتبعها بإعطاء الدور الأبرز لـ"المتمولين"، خصوصاً في النيابة والتوزير، كما على محاولة حصر كل القرارات السياسية بشخصه.
بالمقابل، لا تستغرب مصادر "التيار" الحملة المتجددة على باسيل، معتبرة أنه "بدل أن يكون هناك من يثني على كوننا الحزب الوحيد الذي تشهد صفوفه عملية ديمقراطية واسعة كل 4 سنوات لتجديد طاقمه القيادي، يخرج علينا من ينتقدنا فقط، لأن القاعدة الشعبية وآلاف المنتسبين يجددون الثقة بالوزير باسيل الذي أثبت نجاحاً باهراً في قيادة التيار، وهو ما جعلنا حالياً الرقم الأصعب على الساحة السياسية". وتضيف المصادر: "نحن نعتمد (الميغاسنتر) في الانتخابات الداخلية التي تتيح للناخبين ممارسة حقهم بالاقتراع بالقرب من أماكن سكنهم، وهي المراكز التي كنا ولا نزال ننادي لاعتمادها في الانتخابات النيابية". وتستهجن المصادر الحديث عن ضغوط يتعرض لها أي كان لثنيه عن الترشح، مؤكدة "انفتاح القيادة الحالية للتيار والوزير باسيل وتشجيعهما لأي منافسة، سواء على الرئاسة أو نيابة الرئيس". وكان أبرز المرشحين لخلافة باسيل النائبان آلان عون وزياد أسود أعلنا عدم رغبتهما خوض الانتخابات بوجهه.
 
وبدأ "التيار" حملته مساء الخميس الماضي بشعار "أنت تيار والك الخيار"، وتم فتح باب الترشح من دون أن يتم تسجيل اسم أي مرشح حتى الساعة. ويُحكى عن توجه لدى باسيل لإعطاء دور للمرأة هذه المرة في نيابة الرئاسة، كما لشخصية غير مسيحية".
 
لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.

تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website