لبنان

باريس تواجه واشنطن في لبنان... لا تخلطي الأمور!

اندريه قصاص

|
Lebanon 24
26-02-2020 | 10:04
A-
A+
Doc-P-677508-637183086678109625.jpg
Doc-P-677508-637183086678109625.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
إستغل وزير المالية الفرنسي، برونو لومير، الحديث عن الوضع الإقتصادي في لبنان ليوجه رسالة مشفّرة إلى الولايات المتحدة الأميركية، التي لا تتطابق نظرتها مع النظرة الفرنسية لكثير من القضايا العالقة في منطقة الشرق الأوسط، فتحدّث من أبو ظبي، محذّرًا من "خلط التعافي الاقتصادي في لبنان مع الجهود التي تقودها الولايات المتحدة لمواجهة إيران في المنطقة"، إذ أن لكل كلمة قالها معنًى لا يحتمل التأويل، لأن كلامه كان واضحًا ولافتًا في آن، وهو إستخدم فعل "الخلط"، مما يعني أن ما تقوم به واشنطن لا يراعي التوازنات القائمة في المنطقة، إذ لا يجوز خلط الأمور بعضها ببعض، وكأن الوزير الفرنسي أراد من خلال إستخدامه هذا الفعل التلميح إلى أن السياسة الخارجية الأميركية لا تقيم وزنًا لما هو ثابت وما هو متحرّك، وقد تكون الساحة اللبنانية من الثوابت لدى باريس، التي لا تزال تحافظ على علاقات مميزة مع لبنان، على رغم الظروف الصعبة، وهي لا تزال تأمل بأن يتعافى لبنان، إقتصاديًا وماليًا، من خلال ما يمكن أن يقدّمه صندوق النقد الدولي من مساعدات إنقاذية.

ولذلك إستخدم الوزير لومير تعبير "التعافي الإقتصادي في لبنان"، وهو بذلك كان يرسم خارطة طريق للدول التي تريد مساعدة لبنان غير الميؤوس من وضعه، لأن التعافي يعني أن المريض يخضع للعلاج المناسب لمرضه، وهو قطع مرحلة الخطر ودخل مرحلة التعافي، أو هو في طريقه إلى التعافي.

وبلغة دبلوماسية وصف ما تقوم به الولايات المتحدة الأميركية لمواجهة إيران في المنطقة بـ"الجهود"، من دون أن يضيّع البوصلة في الرسالة التي أراد توجيهها إلى واشنطن بالنسبة إلى لبنان، وفي هذه الرسالة تحذير من خلط الأمور بعضها ببعض، خصوصًا أن فرنسا تدرك ربما أكثر من غيرها الخصوصية اللبنانية، وهي في مقارباتها السياسية أقرب من غيرها إلى فهم الواقع اللبناني، وهي تعرف أن "حزب الله" مكّون أساسي من مكونات التركيبة اللبنانية، وهو ممثل في الندوة البرلمانية، وله أيضًا تمثيل في الحكومة.

وبهذه النظرة إلى الوضع اللبناني المتأزم تتمايز فرنسا عن الولايات المتحدة الأميركية، التي تحاول بشتى الطرق محاربة إيران وأدواتها في المنطقة، وهي تعتقد أن الضغط على اللبنانيين إقتصاديًا قد يدفعهم إلى الإنقلاب على "حزب الله" وتحميله مسؤولية ما آلت إليه أوضاعهم الإقتصادية والمالية، فيما ترى فرنسا عكس ذلك إذ لا يجوز الخلط بين ما هو مفيد للبنان وبين ما يضرّ بمصالحه، وهي تعتبر أن مساعدة لبنان للخروج من أزماته المتراكمة قد يساهم في التخفيف من تأثيرات "حزب الله" على الساحة اللبنانية الداخلية، الذي سيجد نفسه مضطرّا وتلقائيًا للإنخراط في مشروع الدولة، التي تحاول أن تنأ بنفسها عن كل مشاكل المنطقة، وهي لن تكون في محور ضد آخر، على رغم إنقسام اللبنانيين على الخيارات الإقليمية، خصوصًا في هذه الظروف، التي يختلط فيها الحابل بالنابل، وبالتحديد في ما يجري من معارك في إدلب وتداخل المصالح الأميركية والروسية والتركية والإيرانية، بما يؤّشر إلى أن المنطقة مقبلة على مرحلة من التسويات السياسية في ضوء ما سيسفر عنه الميدان من نتائج.
تابع
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website