لبنان

تفاصيل معركة خلدة.. "طابور خامس" أشعل الجبهة؟

محمد الجنون Mohammad El Jannoun

|
Lebanon 24
01-08-2021 | 13:00
A-
A+
Doc-P-848532-637634441055639518.jpg
Doc-P-848532-637634441055639518.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
دخل الوضع في منطقة خلدة مرحلة الخطر،  وباتت الأنظارُ تتجه إلى الساعات المقبلة التي قد تفتح الباب أمام إحتمال تطور أكبر، خصوصاً بعدما أعلن "حزب الله" عن سقوط اثنين من صفوفه وشخصين آخرين إثر كمين مسلح نفذته مجموعة مسلحة من "عرب خلدة" على موكب تشييع القيادي في الحزب علي شبلي، والذي قُتل يوم أمس في إطلاق نار بمنطقة الجية بسبب ارتباطه بإشكال خلدة قبل نحو عام، والذي راح ضحيته الشاب حسن زاهر غصن.  
ماذا حصل في خلدة اليوم؟
حتى الآن، فإنّ الأوضاع تشهدُ توتراً كبيراً بعد الكمين المسلح الذي يعتبره "حزب الله" اعتداء واضحاً عليه. ومع هذا، فإن سيناريو ما حصل اليوم كان متوقعاً بدرجة كبيرة، فماذا حصل؟
تقول مصادر أمنية لـ"لبنان24" أنّ موكب تشييع شبلي كان مقرراً قرابة الساعة 3 بعد الظهر، إلا أنه جرى تأجيله حتى الساعة 4.30 وذلك تداركاً لأي كمين أو هجوم مسلح قد يحصل خلاله. وفعلاً هذا ما حصل، إذ انطلق الموكب قرابة الساعة الرابعة. وما تبين هو أن موكب التشييع شهد انتشاراً مسلحاً لعناصر "حزب الله" بكثافة، وفي الوقت نفسه كان هناك انتشارٌ لمسلحي "عرب خلدة" في منطقة التشييع.
وفي وقتٍ يقول شهود عيان أنّ الرصاصات الأولى انطلقت باتجاه التشييع لحظة قيام شبان بتمزيق صورة للشاب المغدور حسن غصن،  فإن مصادر أخرى رجحت دخول طابور خامس على الخط لإحداث الفتنة، لا سيما أن بيان عشائر عرب خلدة يوم أمس وعقب حادثة مقتل علي شبلي، أكد أن ما حصل كان تنفيذاً لفكرة "الثأر"، ولا انجرار نحو مواجهة داخلية.
وفعلياً، فإن هذا الأمر ترجمه بيانٌ جديد لعشائر العرب، مساء اليوم، إذ دعا إلى تفويت الفرصة على الراغبين في إحداث فتنة، وهو خطاب اختلف تماماً عن الكلام قبل عام، إذ كان هناك إصرارٌ على المواجهة، لكن الاتصالات والمساعي في تلك الفترة أثمرت عن "تبريد الأجواء" قليلاً.
في المقابل، فإن قيادة "حزب الله" تعتبرُ أن ما حصل يجب أن يقابله حسمٌ مباشر مع "عرب خلدة" ووضع حد للاعتداء الذي جاء من قبلهم، على حد اعتبار الحزب. 
وأشارت مصادر مقربة من "حزب الله" إلى أنه تم الطلب من الجيش الحسم السريع وتسلّم المسلحين الذين نفذوا الكمين المسلح، ويقدّر عددهم بالـ20، وتقول: "ما حصل يجب أن يتم تطويقه سريعاً من قبل الجيش، وإلا فسيكون هناك ردة فعل غير معلنة. 
إلى ذلك، علم "لبنان24" أنّ اتصالات بدأت على مستوى عالٍ لتطويق ذيول الحادثة، خصوصاً بين الحزب التقدمي الاشتراكي والحزب الديمقراطي من جهة، وبين "الديمقراطي" و"حزب الله" من جهة أخرى، كما دخل تيار "المستقبل" على الخط مع عشائر عرب خلدة في سبيل تهدئة الشارع ومنع الانجرار نحو الفتنة.
أما على صعيد الجيش، فقد أشارت معلومات "لبنان24" إلى أنه اتخذ قراراً بالحسم باعتبار أن منطقة خلدة حساسة كونها مدخلا أساسيا للعاصمة بيروت، وسيعمد إلى انهاء الوجود المسلح فوراً وتأمين المنطقة وذلك منعاً لوقوع أي فتنة تمتد إلى المناطق الأخرى.
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

محمد الجنون Mohammad El Jannoun

صحافي ومحرّر
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website