Advertisement

عربي-دولي

ما السبب وراء التدافع الكبير نحو دول الخليج؟

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|
Lebanon 24
08-12-2022 | 05:30
A-
A+
Doc-P-1018076-638060889203514380.jpg
Doc-P-1018076-638060889203514380.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
تعد الصين الشريك التجاري الأكبر للمملكة العربية السعودية، وتعد المملكة أكبر مورد للنفط للصين، لذلك من الطبيعي أن يجتمع قادة البلدين لإجراء المحادثات. ولكن هذه ليست أجواء عادية.
وبحسب موقع "الجزيرة" القطري، "قبل أن تطأ قدم الرئيس شي جين بينغ الأراضي السعودية، كان هناك حديث بالفعل عن "الإساءة إلى واشنطن" والتدخل في "مجال نفوذ الولايات المتحدة". في الواقع، خلال زيارته للرياض قبل خمسة أشهر فقط، قال الرئيس الأميركي جو بايدن في قمة للزعماء العرب إن الولايات المتحدة "لن تنسحب" من الشرق الأوسط لتترك "فراغًا تملأه الصين أو روسيا أو إيران". حاول بايدن أيضًا طمأنة الحلفاء بأن الانسحاب الأميركي المهين من أفغانستان العام الماضي سيحرر بالفعل المزيد من الموارد جراء بقائها الطويل في الخليج والمنطقة الأوسع".
Advertisement
وتابع الموقع، "لكن هذا لم يمنع شي أو مضيفيه من تنظيم قمم منفصلة مع الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي خلال زيارة الرئيس الصيني إلى الرياض في الفترة الممتدة من 7 إلى 9 كانون الأول. ما قد يزيد الطين بلة، هو أنهم قد يقطعون شوطًا إضافيًا في جعل القمم تبدو مرموقة أكثر من تلك المنظمة من قبل بايدن. لماذا؟ حسنًا، لأن العلاقات الأميركية السعودية، مثلها مثل العلاقات الأميركية الصينية، قد توترت على الرغم من المحاولات الأميركية للحفاظ على مظاهر المشاركة البناءة".
وأضاف الموقع، "لقد سئمت كل من الرياض وبكين من ضغوط واشنطن وإجبارهما على الوقوف إلى جانبها ضد روسيا في أوكرانيا. يبدو أن ما سبق جعلهما أقرب إلى بعضهما البعض. يظهر جيل الشباب من قادة الخليج مزيدًا من الفاعلية في الوقت الذي يسعون فيه إلى استقلال أكبر عن واشنطن لتنويع شراكاتهم في مجالات الطاقة والتكنولوجيا والأمن. والصين شريك طبيعي بالنسبة لهم: فهي تبحث عن مصادر طاقة موثوقة وأسواق لسلعها وخدماتها، وتعطي الأولوية للتنمية والتجارة على الديمقراطية وحقوق الإنسان. كما إن بعض، إن لم يكن معظم هؤلاء القادة الخليجيين ، يعارضون محاولات بايدن لإحياء الاتفاق النووي الإيراني وتسييسه لقضايا حقوق الإنسان".
وبحسب الموقع، "في عام 2021، وبخت إدارة بايدن المملكة العربية السعودية بسبب سجلها السيئ في مجال حقوق الإنسان ولأنها قادرة على تحمل فائض النفط والغاز في الأسواق العالمية. وكانت الدول الغربية متفائلة أيضًا بشأن التحول من الوقود الأحفوري إلى الطاقة الخضراء. لكن الغزو الروسي لأوكرانيا في وقت سابق من هذا العام غير كل ذلك. وجدت الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون أنفسهم فجأة يواجهون إما نقصًا في النفط والغاز أو ارتفاعا في الأسعار مما أضر بتعافيهم الاقتصادي بعد الوباء. للأسف، فإن الابتعاد عن الوقود الأحفوري يستغرق وقتًا طويلاً".
وتابع الموقع، "محاولة بايدن استرضاء السعوديين على أمل خفض أسعار النفط قبل الانتخابات النصفية الأميركية فشلت فشلاً ذريعاً، حيث رفضت منظمة أوبك التي تقودها السعودية زيادة إنتاج النفط. ومع ذلك، في حين أن الطاقة كانت السبب في التدافع الجديد نحو الخليج، إلا أن إحباط الولايات المتحدة يتعدى مجرد عقود النفط والغاز. إن محاولة بايدن المحمومة - وحتى اليائسة - لدعم السلطة المتضائلة للولايات المتحدة في أحد أهم مجالات نفوذها مدفوعة بالخوف من أن الصين مستعدة وقادرة على ملء الفراغ الذي قد تتركه أميركا في المنطقة وخارجها. بعد كل شيء، فإن توجه الولايات المتحدة نحو آسيا لاحتواء الصين الصاعدة جاء في وقت تركز فيه بكين اهتمامها بشكل متزايد على الخليج والشرق الأوسط، لتأمين المزيد من التجارة والاستثمارات أكثر من أي وقت مضى".
وأضاف الموقع، "أنشأت بكين قاعدة بحرية في جيبوتي، ونشرت أسطولًا في الخليج الفارسي، وتوصلت إلى شراكات استراتيجية مع الجزائر ومصر والإمارات العربية المتحدة وإيران. كما أجرت مناورات بحرية ضخمة مع روسيا وإيران. على عكس الولايات المتحدة التي تتمتع بقدر كافٍ من الطاقة، تحتاج الصين إلى منطقة الخليج لتزويدها بموارد النفط والغاز التي تحتاجها للحفاظ على نموها الاقتصادي وآلتها العسكرية وتقويتها لتصبح قوة عالمية. وهذا بالضبط ما يزعج واشنطن. ستصر واشنطن على أن يكون لها رأي في ما يتعلق بشكل وشكل العلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي والصين، والتي من المؤكد أنها ستخلق توترات دبلوماسية، وحتى جيوسياسية جديدة".
وبحسب الموقع، "على عكس الاتحاد السوفيتي، فإن الصين مندمجة بعمق في النظام الدولي الذي يقوده الغرب، ولا تسعى للهيمنة على العالم من خلال أيديولوجية عالمية بديلة، حتى لو أصرت على المشاركة في تأليف مبادئ نظام عالمي جديد كشريك متساوٍ. للأسف، يخبرنا التاريخ أن القوة الصاعدة والقوة المهيمنة لا بد أن تتسبب في تصادم مكلف. لكن التاريخ يعلمنا أيضًا أن نتعلم منه، لنرى أن التكيف والاندماج يتفوقان على التواطؤ والمواجهة. لا توجد منطقة تعرف ذلك أفضل من الشرق الأوسط".
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa