Advertisement

عربي-دولي

مشكلة تركيا "أميركية لا سويدية"

ترجمة رنا قرعة قربان - Rana Karaa Korban

|
Lebanon 24
27-01-2023 | 05:30
A-
A+
Doc-P-1032793-638104139697360035.jpg
Doc-P-1032793-638104139697360035.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

في 23 كانون الثاني، انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السويد، التي منعت أنقرة محاولتها الانضمام إلى حلف الناتو، قائلاً إنه لا ينبغي للبلاد أن تتوقع أي حسن نية من تركيا طالما أنها فشلت في "إظهار الاحترام للمعتقدات الدينية للمسلمين والشعب التركي"، وسمحت بحرق القرآن، وتركت "المنظمات الإرهابية في حالة عدم انضباط".

وبحسب مجلة "فورين بوليسي" الأميركية، "كما يوضح أردوغان، لن تطلب أي حكومة تركية من البرلمان التركي التصديق على عضوية السويد في الناتو طالما أن المشاعر المعادية لتركيا والمسلمين تتصاعد في السويد. في حين وفت الحكومة السويدية بتعهداتها لتركيا في الاتفاقية الثلاثية التي وقعتها السويد وفنلندا وتركيا في قمة الناتو في مدريد في حزيران الماضي، فإنها تحتاج الآن إلى إقناع الجمهور السويدي بأن تلبية مطالب تركيا لا يرقى إلى الاستسلام لـ "الفاشية"، كما يحتج اليساريون والليبراليون في السويد، ولوقف صعود الرأي المعادي لتركيا".

وتابعت المجلة، "ومع ذلك، لن يكون هذا سهلاً، حيث تبقى الدول الغربية الأخرى، ولا سيما الولايات المتحدة، ملتزمة بمساندتها للمسلحين الأكراد الذين قطعت السويد العلاقات معهم. كما ترى تركيا، فإن استمرار دعم الولايات المتحدة لحزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب يقوض الحجة - التي تحتاج الحكومة السويدية إلى طرحها - بأن السويد، من خلال تلبية مطالب تركيا، تنضم إلى الديمقراطيات الغربية الأخرى في جبهة موحدة ضد الإرهاب. كان من المحتم أن يكون لتركيا مشكلات مع السويد وموقفها المؤيد للأكراد، وخصت السويد بسبب التزامها الطويل الأمد بالتطلعات الكردية - لكن استمرار دعم الولايات المتحدة للأكراد في سوريا هو الشاغل الرئيسي لتركيا".

وأضافت المجلة، "إن حقيقة أن السويد وفنلندا هما أول دولتين غربيتين قالتا إن الجماعات الكردية التي أقامت منطقة حكم ذاتي في شمال سوريا مرتبطة بحزب العمال الكردستاني وتشكل تهديدًا أمنيًا لتركيا ، تمثل مكسبًا دبلوماسيًا لأنقرة. لكن هذا لن يكون كافيًا لتركيا أبدًا. فالمسألة ليست في ما تقوله السويد أو تفعله ولكن ما تفعله الولايات المتحدة أو تفشل في القيام به على الأرض في سوريا والذي تترتب عليه تداعيات تتعلق بمصالح الأمن القومي لتركيا ما سيقرر موقفها بشأن التوسيع الاسكندنافي لحلف شمال الأطلسي الذي تضغط عليه الولايات المتحدة".

وبحسب المجلة، "تسلح الولايات المتحدة وتمول المسلحين الأكراد المرتبطين بحزب العمال الكردستاني في سوريا والذين قاتلوا ضد تنظيم الدولة الإسلامية. إن نجاحهم ضد التنظيم في وقت لم تكن فيه تركيا تفعل الكثير لمحاربة الجماعة الإرهابية ، هو أحد الأسباب التي تجعل الحكومة الأميركية تعتمد عليهم. ومع ذلك، فإن ما يمثل رصيدًا للأمن القومي للولايات المتحدة هو شيء تعتبره تركيا تهديدًا وجوديًا. وأدى إنشاء دويلة كردية متاخمة لحدودها الطويلة مع سوريا إلى تنبيه البيروقراطية الأمنية في أنقرة إلى خطر فقدان تركيا السيطرة على منطقتها الكردية. قوض دعم الولايات المتحدة للدولة الكردية ثقة تركيا بالولايات المتحدة، التي ينظر إليها العديد من الأتراك على أنها قوة معادية. لقد طورت تركيا علاقاتها مع روسيا كإجراء دفاعي وكرد فعل جزئي على هذا العداء الأميركي المتصور".

وتابعت المجلة، "ترى واشنطن أنه من الضروري الحفاظ على التحالف مع الجماعات الكردية في سوريا. يوفر هذا التحالف للجيش الأميركي موطئ قدم إقليميا في سوريا، وقاعدة أمامية قد تكون مفيدة في صراع مستقبلي مع إيران. لهذا السبب، من غير المرجح أن تتزحزح الولايات المتحدة وتستوعب تركيا. قد تراهن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن على أن تركيا ستتأثر ببيع طائرات مقاتلة من طراز F-16 والتي تحتاجها بشدة للحفاظ على قوتها الجوية. ومع ذلك ، فإن عملية البيع لا تواجه مقاومة شديدة في الكونغرس الأميركي ، ويعتقد أن تحقيقها سينقذ العلاقة الأميركية التركية من الانهيار".

وأضافت المجلة، "قد تفكر إدارة بايدن أيضًا في أنها ستكون قادرة على الضغط أو إقناع تركيا بقبول انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو بعد الانتخابات الرئاسية التركية في أيار. قد تأمل الإدارة أن يستسلم أردوغان، إذا أعيد انتخابه، لأنه لم يعد بحاجة للظهور بقوة ضد الولايات المتحدة من أجل الاحتياجات الانتخابية. وإن خسر، فإن الرئيس التركي الجديد سيكون حريصًا على استعادة العلاقة مع واشنطن وتفعيل العطاءات الأميركية. ومع ذلك فهذه وجهة نظر مفرطة في التفاؤل. بدلاً من ذلك، قد تختار الولايات المتحدة أن تلعب دور تركيا، من خلال التمسك باحتمال تغيير سياسة الولايات المتحدة تجاه الأكراد السوريين مع عدم وجود نية للوفاء بمثل هذا التعهد. حدث هذا الأمر سابقاً، وأكد أردوغان للناخبين أن تركيا لن تكرر هذا الخطأ".

وبحسب المجلة، "ستستمر تركيا في استخدام حق النقض ضد انضمام السويد طالما لم تتم معالجة مخاوفها الرئيسية - وسيواصل النشطاء اليساريون المؤيدون للأكراد والناشطون اليمينيون المناهضون للمسلمين في السويد تقديم الأعذار لتركيا للقيام بذلك. لسوء حظ واشنطن، لا يمكن التوفيق بين المصالح الاستراتيجية للولايات المتحدة في شمال أوروبا والشرق الأوسط. يجب أن تقر إدارة بايدن بأن رفض الولايات المتحدة استيعاب المصالح الأمنية المشروعة لتركيا هو الذي يعرض وحدة الناتو وقوته للخطر. لكن الحكومة التركية بحاجة إلى الاعتراف بأن الولايات المتحدة تواجه تهديدًا استراتيجيًا أيضًا، وأن تكون مستعدة للمساعدة في معالجته. لكي تعيد واشنطن النظر في دعمها لحزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب، يجب على تركيا إظهار استعدادها للعمل مع الولايات المتحدة في مواجهة التهديد الإيراني".

وختمت المجلة، "وللأسف، فإن سياسة الولايات المتحدة تجاه تركيا ملوَّنة بالكراهية الشخصية تجاه رئيسها، الأمر الذي جعل مثل هذه التسوية بعيدة المنال. ومع ذلك، فإن المصالح الإستراتيجية الصعبة للولايات المتحدة وتركيا تتطابق إلى حد أكبر بكثير مما توحي به المظاهر. يجب احتضان تركيا بالكامل كحليف غربي إذا أراد الناتو أن يقف قويًا وموحدًا من بحر البلطيق إلى البحر الأسود".

Advertisement
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك