لبنان

الحدود تعود الى الواجهة أمنياً وديبلوماسياً... شنكر في بيروت وموقف مرتقب لـ"حزب الله"

Lebanon 24
10-09-2019 | 04:21
A-
A+
Doc-P-624374-637036912227820577.JPG
Doc-P-624374-637036912227820577.JPG photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
يعود اليوم ملف ترسيم الحدود من بابه العريض ليسيطر على الساحة الداخلية اللبنانية على وقع زيارة مساعد وزير الخارجية الاميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر بيروت، هي الأولى له منذ تسلمه مهامه خلفاً لديفيد ساترفيلد.

وتأتي زيارة شنكر بيروت، غداة اسقاط "حزب الله" لمسيّرة إسرائيلية في الجنوب، وعشية الكلمة المتوقعة اليوم للأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله في ذكرى عاشوراء والتي من المتوقع أن تكون عالية النبرة لجهة المواجهة مع إسرائيل.

شنكر يجول على القيادات
اذاً يستعد المسؤولون الرسميون والسياسيون لجولة المحادثات الواسعة التي بدأها مساء أمس شنكر، وسيكون له لقاء صباح اليوم مع رئيس الجمهورية ميشال عون، على ان يلتقي الأربعاء رئيس المجلس النيابي نبيه برّي، وفي السادسة والنصف مساء وزير الخارجية جبران باسيل.

وستكون للموفد الاميركي لقاءات أيضاً مع عدد من الشخصيات السياسية بهدف التعارف، منها: الرئيس نجيب ميقاتي، ورئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، ورئيس حزب "الكتائب" سامي الجميل وربما شخصيات اخرى مثل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط.
 
السؤال المطروح هو من أين سيبدأ شينكر؟ وفي هذا الاطار تلفت المصادر لـ"الأخبار" إلى أن "حصيلة جولات ساترفيلد لم تكُن سلبية بالمطلق، بل حصل تقدم على أكثر من جهة، خصوصاً أن إسرائيل كانت قد وافقت على بنود في الآلية التي فرضها لبنان كشرط للتفاوض، وإن عادت وتراجعت عن بعضٍ منها". كان العدو رفض توقيع التزام خطي بشأن التلازم في التنفيذ، كما عارض أن تبقى المدة الزمنية للتفاوض مفتوحة، وهي حصيلة يُمكن الانطلاق منها، فنحن لم نعُد إلى النقطة الصفر.

وكشف مصدر مطلع لـ "اللواء" ان الموفد الاميركي، بدأ محادثاته حول ترسيم الحدود مع الرئيس الحريري من النقطة التي وصل إليها السفير ديفيد ساترفيلد، الذي نقل إليه الملف، بعد تسلمه منصباً جديداً كسفير لبلاده في تركيا.

وقال المصدر ان السفير شنكر يحمل معه بعض الملاحظات، تتعلق بجملة من الملفات، بعضها طرح خلال زيارة رئيس الحكومة إلى واشنطن.

وقالت مصادر رسمية، حول الموقف الرسمي من زيارة شنكر، ان لبنان لازال على موقفه المعروف والذي تم إبلاغه الى سلف شنكر السفير دايفيد ساترفيلد، الا المسؤولين سيستمعون الى ما يحمله من معطيات وافكار وربما مقترحات قد تكون جديدة، مقبولة أو غير مقبولة على صعيد عملية ترسم الحدود.

ووفقا للمعلومات "الديار" سيكون الموقف اللبناني الذي سيمثله رئيس مجلس النواب نبيه بري اكثر تصلبا وسيبلغ المسؤول الاميركي التمسك بتزامن الترسيم البحري والبري، وعدم وضع سقوف زمنية للتفاوض غير المباشر برعاية الامم المتحدة، وهذه المرة فقد الاميركيون "العصا الغليظة" التي طالما استخدموها لتحذير لبنان من التمسك بشروطه، بعد ان ظهرت اسرائيل "مغلولة" اليدين وتهديداتها السابقة دون "انياب" بعدما ثبتت المقاومة معادلة "الردع"..

التصعيد على الحدود
في هذا الوقت، عاد التصعيد على الحدود الى الواجهة، عقب اسقاط حزب الله لطائرة مسيّرة إسرائيلية الأمر الذي سيجعل الوضع المتوتر بين اسرائيل ولبنان الموضوع الأكثر سخونة في جدول أعمال شنكر.
وفي الانعكاسات المتوقعة لهذه التطورات، تؤكد مصادر وزارية لـ"الديار" ان هذه الاحداث ستنعكس ايجابيا على ملف ترسيم الحدود البحرية والبرية مع اسرائيل، حيث بات المفاوض اللبناني في موقع اكثر قوة لفرض شروطه، في مواجهة اصرار الولايات المتحدة على التوصل الى اتفاق ينهي الخلاف الحدودي البري والبحري دون المس بالمصالح الإسرائيلية.
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website