لبنان

الحكومة غير المطلوبة و"الثقة" المستحيلة

Lebanon 24
13-09-2021 | 22:43
A-
A+
Doc-P-863552-637671951025155254.jpg
Doc-P-863552-637671951025155254.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كتب بشارة شربل في" نداء الوطن": نحيّي الرئيس عون على طلبه من الوزراء التقليل من الكلام والإكثار من الأفعال. ليس لأننا ننتظر إنجازات فورية من حكومة بدأت مسيرتها بخفض التوقعات، بل لأن من حق الرئيس ميقاتي ألّا يتحمّل "هبلنات" وزير و"هفوات" آخر، ولأن له مصلحة في صدمة إيجابية تغطي الطريقة المخزية في المحاصصة التي لا يفسّرها إلا احتقار "المنظومة" لعموم اللبنانيين.
من حظ حكومة ميقاتي انها في اول دخولها ستحصل على أكثر من مليار دولار بدل حقوق السحب الخاصة من صندوق النقد الدولي. وستبنى العلاقة مع مؤسسات التمويل والمفاوضات مع الصندوق على طريقة التصرف بهذا المبلغ. فلا داعي للشعبوية ولا للخضوع لابتزاز الأوصياء الممثَّلين في وزارات الهدر الكبير، وغير مقبول استمرار نهج تدمير مالية الدولة وإفقار المواطنين. الحكومة مدعوة الى قرارات إصلاحية صعبة تكفّر فيها عن ارتكابات المنظومة التي تمثلها، لكنها وإن ضمنت ثقة البرلمان فلن تحوز ثقة اللبنانيين مقيمين ومغتربين ولا ثقة المستثمرين اذا أخلّت بثلاثة واجبات أساسية على الأقل:

أولها: السعي لإعادة الأموال المنهوبة وتوزيع الخسائر بلا تحريف وتزوير بالتوازي مع وقف التصرف بأموال الدولة والمجتمع، لإثبات انها لا تمثل مصالح الناهبين .

ثانيها: إعادة الأمل بوجود دولة وقضاء عبر حماية التحقيق العدلي وعدم السير بموجة الاحتيال التشريعي لطمس جريمة 4 آب وتحصين المدعى عليهم وتجهيل المجرمين.

ثالثها: إحياء احترام المواعيد الدستورية عبر التزام مواعيد الانتخابات وعدم التذرع ببحث قانون جديد يشكل مدخلاً للخلاف وحجة للتأجيل ونسف الأمل بالتغيير.

أسابيع قليلة ويظهر الخيط الأبيض من الأسود، وليتنا نكون مخطئين
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website