Advertisement

تكنولوجيا وعلوم

الذكاء الإصطناعي يفجّر تقنية جديدة.. سنتكلم مع الموتى ونحقق هدف الخلود

Lebanon 24
13-02-2024 | 03:55
A-
A+
Doc-P-1163754-638434188672066337.jpg
Doc-P-1163754-638434188672066337.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
يتبادل "سيكو وو" حديثا حزينا مع ولده الوحيد "شوانمو" الذي توفي بسبب سكتة دماغية عن 22 عاما داخل مقبرة شرق الصين، إذ إن هذه المحادثة ليست مسجلة قبل وفاة الابن لكنها تتم عن طريق الذكاء الاصطناعي بعد وفاته.
Advertisement

ويخاطب شوانمو- الابن الراحل والده من عالم الأموات الافتراضي "أعلم مدى صعوبة الأمر بالنسبة لك. كل يوم، وكل لحظة، أتمنى أن أستطيع أن أكون بجانبك، لأمنحك الدفء والقوة".ليرد عليه سيكو وو- والد الابن الراحل داخل لعبة الخلود الرقمي الصينية المجنونة "والدك يعمل الآن بجد لإعادتك إلى الحياة".

هذا الأب المكلوم وزوجته وغيرهما الآلاف من الصينيين الثكالى يستخدمون تطبيقات الذكاء الاصطناعي لاستعادة بعض من مظاهر الحياة الطبيعية لأحبائهم المتوفين وإنشاء نسخ افتراضية عنهم تتصرف مثلهم تقريبا.

الأمر الذي دعا العديد من الشركات التكنولوجية الصينية إلى تقديم مثل هذه الخدمات التي صنعت آلافا من الأشخاص الرقميين بمجرد الاعتماد على مقاطع مصورة صغيرة للمتوفين تصل مدتها إلى نصف دقيقة فقط بحثا عما يصفونه بـ "الخلود الرقمي".

ولطالما جذبت فكرة تحقيق الخلود الفعلي، من خلال ترجمة أفكار الدماغ إلى رموز وتخزين "الشخصية" كنسخة رقمية عبر الإنترنت، اهتمام الناس لبعض الوقت، حيث تحظى بشعبية بين الأفراد الذين يدافعون عن تعزيز الفكر البشري وعلم وظائف الأعضاء، من خلال التكنولوجيا الأكثر تطورا المتاحة حاليا.

ومنذ عام 2013، يقوم مشروع "مبادرة الدماغ الدولية" بتخطيط الدماغ من أجل إحداث ثورة في فهم العضو الأكثر غموضا في الجسم، وذلك بهدف تحسين كيفية "علاج اضطرابات الدماغ". ويقوم مشروع Blue Brain السويسري بإعادة بناء أدمغة القوارض رقميا، بهدف التمكن من استخدام التكنولوجيا على العقول البشرية.

وفي الوقت نفسه، تقوم وكالة DARPA التابعة للجيش الأميركي، بصرف الأموال في البحث عن واجهات آلة-الدماغ، التي يمكن أن تسمح للجنود بالقيام بمهمات واعدة، مثل التحكم بطائرات الدرون باستخدام عقولهم.

ومع ذلك، ما يزال العلماء لا يعرفون بعض الأمور الأساسية، التي تتعلق بنسخ ولصق الدماغ في مرحلة ما.

وفي أسوأ سيناريو ليوم القيامة، يحذر البعض من تحميل ذكرياتنا ووعينا على الأجهزة، بحيث يمكن اختراق أدمغتنا والتحكم في تصرفاتنا من قبل القراصنة.(العربية)
المصدر: العربية
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك